ارشيف الملاذ نيوز

الزوجة وصديقها هشما رأس الزوج بـ "بيد الهون" ليخلوا لهما الجو

http://www.jordanzad.com/jor/images/stories/15473641884.jpg

قبل مرور 24 ساعة، تمكنت أجهزة الأمن بمنحافظة الجيزة المصرية من كشف لغز مقتل عامل داخل شقته، تبين أن وراء الجريمة زوجة المجنى عليه وصديقها “عامل”، حيث تبين أن المتهمة وضعت مخدراً فى العصير للضحية حتى أفقدته الوعى ثم استدعت صديقها، الذى حاول خنقه، وعندما حاول المجنى عليه مقاومته والإمساك به وإحداث جروح فى جسده تدخلت الزوجة لإنقاذ صديقها وضربته فوق رأسه بـ”يد الهون” وحقنه شريكها بـ”حقنة هواء” حتى لفظ أنفاسه وألقوا ملابسهما وأدوات الجريمة فى صحراء أكتوبر.

وكانت أجهزة الأمن بمحافظة الجيزة قد تلقت بلاغا من المدعو “رشاد” يفيد بانبعاث رائحة كريهة من داخل شقة زوج شقيقته سعدية “32سنة- ربة منزل”، وأضاف فى بلاغه بوجود خلافات عائلية بينها وزوجها منذ 4 أيام، تم استصدار إذن من النيابة وكسر باب الشقة لمعرفة مصدر الرائحة وعقب دخول فريق المباحث تم العثور على جثة صاحب الشقة مسجاة على وجهها أعلى السرير داخل غرفة النوم، يرتدى ملابسه الداخلية، وتبين من المعاينة أن المجنى عليه مهشم الرأس ولا توجد أى إصابات أخرى، ودلت المعاينة المبدئية على أن الجثة فى حالة تعفن وأن الجريمة تمت منذ 5 أيام، ولا توجد أى آثار بعثرة أو عنف.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث، وبمناقشة أسرة المجنى عليه كشفوا عن وجود خلافات عائلية بين الضحية وزوجته وأن الأخيرة تركت الشقة صباح الجمعة الماضى ودلت تحريات المباحث وأقوال شهود عيان بأنها ترتبط بعلاقة مع عامل يدعى “بدران” ومقيم فى المنيا تم ضبط الزوجة وبمناقشتها اعترفت بتفاصيل الجريمة .

وقالت الزوجة “تزوجت من المجنى عليه منذ 6 سنوات وأثمر الزواج عن طفلين”، وأضافت “المشاكل تدخلت بيننا ثم تعرفت على المتهم الثانى، ونشأت بيننا علاقة واتفقنا على التخلص منه ومساء الخميس الماضى اشتريت كمية من الأقراص المخدرة ووضعتها لزوجى داخل عصير البرتقال واستغرق فى النوم واتصلت بصديقى وطلبت منه الحضور وحاول خنق الضحية فقاومه الأخير ونشبت بينهما مشاجرة وضرب المتهم رأس زوجى فى جانب السرير وأفقده الوعى فعاجلته بضربة فوق رأسه بـ”يد الهون” وبعد الانتهاء من الجريمة اصطحبت أولادى وتوجهت الى منزل العائلة.

وقال المتهم الثانى فى محضر الشرطه إنه أحضر حقنة فارغة وحقن جسد المجنى عليه بالهواء للتأكد من وفاته وجمع بعدها الملابس الملطخة بالدماء وأداة الجريمة والقاها فى صحراء أكتوبر، تحرر محضر بأقوالهما واخطرت النيابة التى تولت التحقيق، بحسب ماذكرت صحيفة “المصرى اليوم”